جمعية المهندسين الزراعيين البحرينية


جمعية المهندسين الزراعيين البحرينية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خطوة كبرى نحو تحقيق الأمن الغذائي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المهندس الزراعي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 229
تاريخ التسجيل : 26/05/2009

مُساهمةموضوع: خطوة كبرى نحو تحقيق الأمن الغذائي   الخميس نوفمبر 03, 2011 3:06 pm



خطوة كبرى نحو تحقيق الأمن الغذائي
بنك البحرين الوطني.. واحتياطي الأجيال القادمة يسعيان لتحقيق الاكتفاء الذاتي


تغطية: لطفي نصر


استقبلت أسواق البحرين والقطاع التجاري والاستثماري بأكمله بارتياح كبير ما تم إعلانه أمس من إنشاء صندوق بمبلغ 100 مليون دينار بحريني، من قبل احتياطي الأجيال القادمة وبنك البحرين الوطني، يهدف إلى الإسهام في تحقيق الأمن الغذائي بالبحرين.. لأن من أبرز أهداف هذا الصندوق تحقيق الاكتفاء الذاتي الغذائي للبحرين، من خلال الاستثمار في مشاريع تجارية وصناعية جديدة وتقنيات مجدية في قطاعات الزراعة والألبان والأسماك والمواشي وغيرها، إضافة إلى تحقيق عائد كبير ومجز للمستثمرين في الصندوق وتنمية احتياطي صندوق الأجيال القادمة.
ويأتي هذا المشروع الاستثماري الوطني الكبير باكورة للمشاريع الاستثمارية لأموال احتياطي الأجيال القادمة.. وقد أكد وزير المالية الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة أنه تم إعداد خطة طموحة لاستثمار أموال احتياطي الأجيال القادمة في مشاريع مهمة خلال المرحلة المقبلة.. مؤكدا أن استثمار هذه الأموال لن يكون إلا داخل البحرين حتى مرحلة تحقيق الاكتفاء الذاتي والإسهام في تحقيق أهداف وطنية عليا، مثل تحقيق الأمن الغذائي والعمل على إنعاش الوضع الاقتصادي في البحرين.
إن الصندوق الاستثماري الجديد «غذاء» سيطرح في البحرين وكل دول مجلس التعاون الخليجي خلال الشهور القليلة القادمة.
تم إعلان هذا الصندوق خلال مراسم أقيمت في مقر بنك البحرين الوطني صباح أمس، بحضور وزير المالية الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة رئيس مجلس إدارة بنك البحرين الوطني، والسيد فاروق المؤيد رئيس مجلس إدارة بنك البحرين الوطني، وجميع أعضاء مجلس إدارة البنك، والسيد رشيد المعراج محافظ مصرف البحرين المركزي، وعدد كبير من رؤساء شركات القطاع الخاص العاملة في مجال الغذاء والصناعات الغذائية.
وخلال هذه المراسم تم توقيع مذكرة التفاهم حول هذا المشروع الكبير من قبل السيد عبدالرزاق حسن القاسم الرئيس التنفيذي عضو مجلس إدارة بنك البحرين الوطني والسيد محمد مبارك السليطي الرئيس التنفيذي لاحتياطي الأجيال القادمة.
الجدير بالذكر أن الصندوق الاستثماري «غذاء» سيركز في الاستثمارات المتوسطة والطويلة المدى في مشاريع داخل وخارج مملكة البحرين والتي من شأنها مساعدة المملكة على تحقيق الاكتفاء الغذائي الذاتي وستشمل ما يلي:
التشجيع و/أو الاستثمار في شركات ومشاريع مجدية قائمة تعمل في مجال الزراعة والدواجن والقطاعات المرتبطة بها ومساعدتها على زيادة حجم انشطتها.
التشجيع و/أو الاستثمار في شركات مجدية جديدة تعمل في مجال الزراعة والدواجن والانشطة المرتبطة بها.
شراء الاراضي في دول خارجية من أجل إنتاج المواد الغذائية الضرورية.
التعاقد مع المستشارين المختصين لكل مشروع يرغب الصندوق في الاستثمار فيه.
دعم الشركات المستثمرة والمشاريع من خلال توصيات واقتراحات تتعلق بإدارتها وتسهيل عملية إدراجها ضمن الطرح الاولي للاسهم في نهاية الأمر.
استهداف سلسلة من الانتاج الغذائي بشتى أنواعه، بما في ذلك الانتاج والتخزين والتصنيع والخدمات اللوجستية والتوزيع.
وبهذه المناسبة، صرح الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة قائلاً «ان الصندوق الاستثماري «غذاء» هو عبارة عن مبادرة مشتركة بين احتياطي الأجيال القادمة وبنك البحرين الوطني من أجل مساعدة مملكة البحرين في مسيرتها نحو التقدم والتطور بما يتناسب مع الأهداف المرسومة ضمن رؤية البحرين الاقتصادية 2030، وإن هذا الصندوق يسعى الى تحسين وتعزيز الأمن الغذائي في مملكة البحرين. ونحن سعداء لان نكون شركاء مع بنك البحرين الوطني في هذه المبادرة الاستراتيجية التي لن تلبي الاحتياجات الغذائية للمملكة فحسب، بل ستكون عبارة عن نموذج يحتذى في مزيد من الشراكة بين القطاعين العام والخاص».
ومن جانبه علق السيد عبدالرزاق عبدالله حسن القاسم قائلاً «انها مناسبة خاصة ليس فقط لنا في بنك البحرين الوطني بل لمملكة البحرين ككل. فالغذاء يعتبر واحداً من أهم الجوانب في تقدم وتطور أي بلد. ولهذا فإن من الضروري ان يكون البلد قادراً على ضمان حصول مواطنيه على كمية كافية من الغذاء في جميع الاوقات. وبالنظر إلى ندرة الاراضي في مملكة البحرين، وخصوصاً الاراضي الزراعية، فانه من المهم جداً ضمان أن المملكة جاهزة وقادرة على تعزيز الاكتفاء الذاتي في الغذاء. ولهذا تم إنشاء الصندوق الاستثماري «غذاء» في مملكة البحرين بهدف تحقيق ذلك.
وأضاف السيد عبدالرزاق القاسم قائلاً «إننا في بنك البحرين الوطني نشعر بالفخر والسرور لارتباطنا بهذه المبادرة التي تظهر كيف يمكننا تطوير الحلول للسوق واستغلال الموارد بشكل أمثل من أجل تحقيق أهداف مستدامة».
ومن ناحية أخرى اوضح السيد محمد السليطي قائلاً «ان الشراكة بين احتياطي الأجيال القادمة وبنك البحرين الوطني مصممة لتلبية احتياجات الاطراف ذات العلاقة. ويسرنا ان نجمع بين الشبكات المحلية القوية والخبرة الواسعة في هذا المجال لمساعدتها في عملية التطوير وفي انشاء مشاريع سيكون لها تأثير ايجابي على حياة المزارعين المحليين، ومواجهة مسألة حاسمة وهي الاكتفاء الغذائي الذاتي وتوفير فرص تجارية قابلة للاستدامة لصالح مملكة البحرين».
وسيكون الصندوق الاستثماري «غذاء» عبارة عن صندوق حصص خاصة مغلقة، وسيتم تأسيسه بمسئولية محدودة وفقاً لقوانين مملكة البحرين. وسيتم تسجيل الصندوق شركة استثمارية مشتركة معفاة بعد الحصول على موافقة مصرف البحرين المركزي.
كما سيتم الحصول على تمويل الصندوق على مراحل متعددة بحسب تطور مراحل عملية تنفيذ الخطة. وسيتم تقديم رأس المال الأساسي الأولي بمبلغ قدره 10 ملايين دينار من قبل احتياطي الأجيال القادمة وبنك البحرين الوطني بصفة متساوية. وبعد ذلك ستتم دعوة الشركات والهيئات والمؤسسات والأفراد إلى الاشتراك في هذا الصندوق.
تفاصيل مراسم التوقيع
في بداية الاحتفال بهذه المناسبة، الذي قدم له السيد ناصر محمد سكرتير مجلس إدارة بنك البحرين الوطني، ألقى السيد عبدالرزاق حسن القاسم كلمة قال فيها:
أنتهز هذه الفرصة لأعرب عن عميق شكري لكم جميعاً على حضوركم مراسم توقيع مذكرة التفاهم الخاصة بالصندوق الاستثماري «غذاء» الذي سيتم إنشاؤه شراكة بين احتياطي الأجيال القادمة وبنك البحرين الوطني.
وكما تعلمون، فإن الزراعة والقطاعات المرتبطة بها كقطاعات الأسماك والدواجن تسهم في نسبة ضئيلة من الناتج الإجمالي المحلي لمملكة البحرين، وهناك عوامل عدة لبطء حركة النمو في هذا القطاع، تشمل محدودية الأراضي الصالحة للزراعة وانخفاض مصادر المياه العذبة وقلة الاستثمارات، مما ادى الى الاعتماد بشكل متزايد على استيراد الغذاء لتلبية احتياجات السكان المتزايدة.
وقد قامت وزارة المالية مشكورة بمبادرات عديدة لتعزيز وتشجيع الاستثمارات في هذا المجال، بغية زيادة الطاقة الإنتاجية وتعزيز الاكتفاء الغذائي الذاتي لمملكة البحرين.
وفي هذا الصدد، اقترح بنك البحرين الوطني فكرة إنشاء صندوق استثماري من أجل تطوير الاستثمارات في هذه القطاعات. ومن خلال المناقشات مع وزارة المالية تبلورت الفكرة في المبادرة إلى طرح هذا الصندوق الاستثماري الذي سوف يطلق عليه اسم «غذاء»، على ان يكون الهدف الأساسي من هذا الصندوق الاستثماري تطوير وزيادة الاكتفاء الغذائي الذاتي في مملكة البحرين عن طريق الاستثمارات في المشاريع والتقنيات المناسبة مع الشركاء الحقيقيين.
إن الصندوق الاستثماري «غذاء» سيتم دعمه في المراحل الأولى برأسمال يبلغ 10 ملايين دينار بحريني، ويقدمه احتياطي الأجيال القادمة وبنك البحرين الوطني بنسب متساوية بينهما.
وسيهدف الصندوق إلى الحصول على رأس مال قدره 100 مليون دينار بحريني، من خلال دعوة الشركات والهيئات والبنوك والمستثمرين إلى الاستثمار في القريب العاجل، على ان تعزز الالتزامات بنسب المشاركة من المستثمرين، ويتم دفع الحصص في اوقات لاحقة بحسب تطور مراحل عملية تنفيذ الخطط الموضوعة لهذا الصندوق.
وقد حددت فترة التخارج لهذا الصندوق بين 10 سنوات و12 سنة، على ان تدرج أسهمه بإذن الله تعالى في بورصة البحرين في الوقت الملائم خلال هذه الفترة.
وسيركز صندوق «غذاء» في المواد الغذائية برمتها بما في ذلك الإنتاج والتخزين والتصنيع، بالإضافة إلى الخدمات اللوجستية مثل النقل والتوزيع. كما سيركز الصندوق في الاستثمار في تقنيات جديدة (مثل زراعة النباتات من دون تربة) والتي لن تؤدي إلى تعزيز الإنتاج الغذائي فحسب، بل ستحقق النمو المستدام في هذا المجال الحيوي، مما سيكون له آثار مضاعفة على الناتج الإجمالي المحلي للمملكة.
ومن جانبنا، فإننا سنعمل بشكل وثيق مع الأطراف ذات العلاقة الأخرى لضمان تحقيق الاهداف المرسومة لهذا الصندوق.
كلمة احتياطي الأجيال
ثم ألقى السيد محمد مبارك السليطي الرئيس التنفيذي لاحتياطي الأجيال القادمة كلمة قال فيها:
إنه لمن دواعي سروري أن أشارك في تدشين الصندوق الاستثماري «غذاء» الذي يأتي إطلاقه بالتعاون بين احتياطي الأجيال القادمة وبنك البحرين الوطني في إطار التوجهات الاستراتيجية لحكومة مملكة البحرين فيما يتعلق بتثبيت دعائم الأمن الغذائي في المملكة، ويهدف إلى إرساء اللبنات الأساسية لتكوين صناعة غذائية متكاملة على النحو الذي يسهم في تلبية الجانب الأكبر من احتياجات المستهلك المحلي من المواد الغذائية.
وسوف يركز الصندوق خلال المرحلة المقبلة في الاستثمار في عدد من المشاريع الحيوية ذات العلاقة، وفي مقدمتها المشاريع الزراعية والثروة الحيوانية ومنتجات الألبان والاستزراع السمكي والدواجن، بالإضافة إلى دعم الجوانب اللوجستية المرتبطة بهذه المشاريع لإعطاء دفعة قوية لصناعة الغذاء في المملكة.
وسوف يتم التركيز على المدى القصير والمتوسط في المشاريع الداخلية، مع دعم ومساندة الشركات العاملة في هذا المجال سواء القائمة بالفعل أو التي هي قيد التأسيس، على أن يتم في مرحلة لاحقة النظر في الدخول في مشاريع زراعية خارجية في إطار أهداف وبرامج الصندوق.
وبصفة عامة يمكن إيجاز الأولويات الأساسية للصندوق في تنمية صناعة الغذاء في مملكة البحرين وإيجاد فرص عمل جديدة في هذا القطاع وتعزيز مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتحقيق عائد جيد للصندوق.
وختاما يسرني أن أتوجه بالدعوة إلى المؤسسات المالية والمصرفية والمستثمرين ورجال الأعمال في المملكة ودول مجلس التعاون للمشاركة في هذا الصندوق الجديد دعما لما يرمي إلى تحقيقه من أهداف وأولويات.
تصريحات مهمة
وبهذه المناسبة صرح الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة وزير المالية، على هامش الاحتفال، بأن أموال احتياطي الأجيال القادمة تتغير وتتزايد في كل شهر، وهي خاضعة لرقابة ديوان الرقابة المالية والإدارية.. إذ يتم استثمار هذه الأموال منذ البداية في سندات الخزانة وغيرها.. وقد رأينا تنفيذ مرحلة جديدة من استثمار أموال الأجيال القادمة في أنشطة ذات عوائد أكبر، ومنها مشاريع الغذاء وغيرها مع مراعاة أن يكون الاستثمار في أنشطة تعود بالفائدة على كل المواطنين والاقتصاد الوطني.. وقد تمت دراسة حزمة من المشاريع المهمة والمستقبلية لتكون عوائدها في مصلحة الأجيال القادمة.
كما صرح السيد إبراهيم زينل رئيس مجلس إدارة شركة استيراد المواشي بأن القطاع التجاري بأكمله قد استقبل نبأ إعلان هذا المشروع الكبير بارتياح كبير، إذ يشكل قناة استثمارية واسعة ومهمة للجميع، إضافة إلى خدمة هدف التنشيط الاقتصادي في البلاد.. وبصفة عامة فإن هذه الخطوة ستكون كلها خيرا على البحرين وأهلها.. إذ ستسهم في توفير الأراضي وجميع الإمكانات المطلوبة خدمة للصناعات الغذائية.. وستوفر حزمة كبيرة من المشاريع الغذائية المتنوعة في البلاد.. حيث إن مشاريع صناعة الغذاء هي بمثابة مشاريع المستقبل التي هي ذات الأهمية الكبرى.. ونحن في القطاع التجاري نرحب بهذه الخطوة وسندعمها بكل ما نملك، ذلك أننا تأخرنا كثيرا في هذه الصناعة الحيوية.. فقد سبقنا غيرنا بأشواط بعيدة.
وقال إن الوقت مناسب لطرح هذا المشروع، إذ إن الفرص الاستثمارية في القطاعات الأخرى قد شهدت تراجعا كبيرا في السنوات الأخيرة.. بل إن القطاع الصناعي الغذائي أصبح بمثابة القطاع الأكثر إغراء، وإن كان يحتاج إلى الصبر والنفس الطويل لتحقيق النتائج الإيجابية المنشودة.. إضافة إلى أن هذا النشاط يأتي في صميم مصلحة البلد.
حوارات مع المسئولين
وفي إجابات السيدين عبدالرزاق حسن ومحمد السليطي عن أسئلة الصحفيين، أكدا أن هذا الصندوق سيمتد نشاطه إلى تنفيذ مشاريع إنتاج غذائي لكل البحرين وخارجها.. كما أكد أن صندوق الغذاء في البحرين سيوفر فرص عمل جديدة للبحرينيين.. وأنه سيتم خلال الشهرين القادمين دعوة الشركات البحرينية ومن بينها شركة ممتلكات للمساهمة في هذا المشروع.. مشيرين إلى أن القطاع الخاص هو داعم أساسي لتحقيق أهداف الدولة في هذا الخصوص، حيث إن العائد سيكون أكبر مقارنة بعوائد الاستثمار في قطاعات أخرى، وسيكون هناك حرص كبير على تقليل المخاطر إلى أدنى حد ممكن.
وقال إن الدعوة ستوجه إلى الجميع للاستثمار في «صندوق الغذاء» ومشاريع مثل قطاع الأوقاف الذي يمكنه الدخول من خلال تقديم الأراضي لمشاريع الصناعات الغذائية.
وأشار إلى أن هذا الصندوق «غذاء» سيتفرع عنه إنشاء سلسلة من الشركات الجديدة في البلاد.. إضافة إلى الدخول شريكا في مشاريع قائمة بهدف السعي إلى تطويرها مادامت تحقق أهداف المشروع في مجال الأمن الغذائي، ومنها مشاريع استزراع الأسماك وتربية الماشية وغيرها.. كما أن نشاط الصندوق لن يقتصر على مشاريع الغذاء بل سيمتد إلى المشاريع اللوجستية ذات العلاقة مثل شركات نقل المواد الغذائية وغيرها.

اخبار الخليج البحرينية - العدد 12277 - الخميس 3 نوفمبر 2011 الموافق 7 ذو الحجة 1432


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خطوة كبرى نحو تحقيق الأمن الغذائي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جمعية المهندسين الزراعيين البحرينية :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: