جمعية المهندسين الزراعيين البحرينية


جمعية المهندسين الزراعيين البحرينية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الآلاف يحضرون سوق «المزارعين البحرينيين» بالأسبوع الثالث في حديقة البديع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المهندس الزراعي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 229
تاريخ التسجيل : 26/05/2009

مُساهمةموضوع: الآلاف يحضرون سوق «المزارعين البحرينيين» بالأسبوع الثالث في حديقة البديع   الأحد ديسمبر 15, 2013 1:59 pm





زيادة عدد المطاعم بعد طوابير طويلة على «الوجبات الخفيفة»

الآلاف يحضرون سوق «المزارعين البحرينيين» بالأسبوع الثالث في حديقة البديع




تصغير الخط تكبير الخط

البديع - صادق الحلواجي


سجلت شئون الزراعة بوزارة البلديات والتخطيط العمراني أمس السبت (14 ديسمبر/ كانون الأول 2013)، حضور أكثر من 20 ألف زائر لسوق المزراعين البحرينيين. فيما زادت عدد المطاعم التي تقدم وجبات الإفطار والأخرى الخفيفة نظراً للإقبال الكثيف في الأسبوع الثالث على التوالي.

ونفذت بعض المعروضات الزراعية لدى بعض المزارعين المشاركين في السوق قبل الظهر نظراً لحجم الإقبال والحركة الشرائية. علاوة على الأطفال ممن استمتعوا بمعرض حيوانات المزرعة المصاحب للسوق وبالجو العام للحديقة الزراعية.

وشهدت السوق أمس إقبالاً ملحوظاً من قبل المواطنين والأجانب لشراء المنتوجات الزراعية المحلية. ولوحظ تواجد عدد من مندوبي المشتريات لمطاعم ومحلات تجارية كبرى للتنسيق مع أصحاب المزارع لتمويلهم يومياً بالمنتوجات المحلية عوضاً عن المستورة من الخارج. حيث التمس المستهلكون توافقاً على القيمة الشرائية للسلع المعروضة، واعتبروها معقولة وغير مرتفعة أو منخفضة، علماً أن شئون الزراعة تراقب الأسعار لتفادي المبالغة في القيمة نظراً لحجم الإقبال.

وامتلأت المسطحات الخضراء في حديقة البديع التي تنظم فيها السوق بالأسر التي افترشت المكان لتناول الوجبات التي اصطحبتها معها والاستراحة، فيما شهدت المطاعم طوابير طويلة.

وتنظم شئون الزراعة سوق المزراعين البحرينيين في كل يوم سبت من الساعة الثامنة صباحاً وإلى ما بعد الظهر، وذلك حتى نهاية شهر أبريل/ نيسان 2014. ويصاحب السوق الذي يوفر المنتوجات الزراعية المحلية فقط معرضاً لحيوانات المزرعة البحرينية من أغنام وأبقار وطيور وغيرها، إلى جانب مطاعم ومقاهٍ تقدم الوجبات الخفيفة، ومعرضاً للرسم، إضافة إلى فرشات لبيع الزهور والشتلات الزراعية.

واعتبر مزارعون السوق مشروعاً حيوياً يهدف إلى دعم المزارع والمنتج البحريني عموماً، حيث نجح في توفير المكان والزمان والبيئة المناسبة لجلب المستهلكين واستغلال طبيعة حديقة البديع الزراعية للترويج.

وفي هذا، قالت المواطنة حنان سويد أُثناء زيارتها للسوق: «أنا ربة منزل متقاعدة، ومن اهتماماتي وهواية الزراعة، وأحرص أسبوعياً للعام الثاني على التوالي للحضور إلى السوق باكراً لشراء الخضراوات المحلية، بالإضافة إلى الشتلات والزهور المحلية»، مستدركةً بأن «طبيعة المنتج البحريني تختلف تماماً عن نظيره المستورد سواء من دول خليجية أو أخرى عربية، وذلك من حيث الجودة والطعم وحتى العناصر الغذائية».

ورأى المواطن عيسى عبدالرحمن أن «السوق وعلى رغم الغرض التجاري منه، إلا أنه يمثل معلَماً من أهم المعالم البحرينية التي اندثرت، وهي الزراعة وطبيعة المزارع البحرينية القديمة، فبالكاد يعرف أبناء الجيل المتأخر كيف كانت البحرين قبل التوسع العمراني وطغيان العمران على المساحات الخضراء»، مشيراً إلى أن «الجيد في السوق أن كل المنتوجات الزراعية المعروضة فيها مضمونة ولا حاجة حتى للسؤال عنها، فهي في الأغلب بجودة عالية ولاسيما أن القائمين عليها هم بحرينيون».

وأما المقيم جيم كارلوس، الذي حضر للسوق برفقة أسرته، فقال «أعمل في البحرين منذ 6 أعوام، ولم أعرف أبداً أن هناك مزارع كما هي عليه حديقة البديع، وهذا المشروع الموجود فيها حالياً يعتبر من البرامج الإستراتيجية الاجتماعية والاقتصادية التي تقوم بها دول كبرى»، مضيفاً بأن «الممتاز أن كل المعروضات مزروعة محلياً، وأغلبيتها خالية من الأسمدة والمواد الكيميائية التي تستخدم في أغلب الدول الزراعية التي تصدر منتوجاتها، فهذا عنصر يراعيه الكثير من المستهلكين».

ومن جهته، أكدت المواطنة هاجر محمد إن «الأسر البحرينية باتت ممتنة للمزيد من المشروعات التي تحاكي الطابع والتقليد البحريني، مثل الحدائق المفتوحة والسواحل العامة الصالحة للاستحمام، وكذلك المماشي التي تصاحبها مسطحات خضراء وما شابهها، فالمجمعات التجارية وعلى رغم حجم الإقبال عليها، إلا أنها تبقى غريبة نوعاً ما على كبار السن ممن عاشوا في زمن استمتعوا فيه بالمزارع البحرينية والسواحل والطبيعة التقليدية البسيطة التي تبنتها سوق المزراعين البحرينيين حالياً»، مشيرةً إلى أن «هذه المشروعات لا تكلف الدولة الكثير من المال، وهي مبتغى الكثير من المواطنين، ولابد من التفكير جدياً فيها». ويهدف السوق إلى دعم المنتج البحريني بالدرجة الأولى، ويسعى لبناء وخلق نوع من الجسر وحلقة الوصل بين المُنتِج والتاجر (المشتري بالجملة للمطاعم والمحلات التجارية وكبار المتاجر)، باعتبار أن هناك الكثير من المشكلات التي يتعرض لها المزارعين المحليين لاسيما في ظل منافسة حادة مع المنتوجات الأجنبية المستورة من المملكة العربية السعودية والأردن وسورية والصين وغيرها من الدول المصدرة للخضراوات وكذلك الفواكه.




حضور أكثر من عشرين ألف زائر لسوق المزارعين البحرينيين أمس - تصوير محد المخرق

صحيفة الوسط البحرينية - العدد 4117 - الأحد 15 ديسمبر 2013م الموافق 12 صفر 1435هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الآلاف يحضرون سوق «المزارعين البحرينيين» بالأسبوع الثالث في حديقة البديع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جمعية المهندسين الزراعيين البحرينية :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: